وكالات - النجاح -  قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، إن القضية الفلسطينية كانت وما زالت القضية المركزية للعرب والمسلمين، وهي الأولى للمملكة منذ تأسيسها وتأتي على رأس أولويات سياستها الخارجية.

وأضاف آل سعود في الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في الجامعة العربية، بمشاركة الرئيس محمود عباس، ان المملكة لم تتوانَ في دعم الشعب الفلسطيني بكافة الطرق والوسائل لاستعادة حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار إلى أن المملكة بذلت جهودًا كبيرة ورائدة لنصرة الشعب الفلسطيني والوقوف الى جانبه في جميع المحافل الدولية لنيل حقوقه المشروعة، وكان من بين تلك الجهود تقديمها لمبادرة السلام العربية 2002.

اقرأ أيضا: الرئيس: الطرح الامريكي المدعوم اسرائيليا لا يصب في حل السلام

اقرأ أيضا: انطلاق أعمال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب

اقرأ أيضا: قمة فلسطينية مصرية تعقد صباح اليوم في القاهرة

اقرأ أيضا: أبو الغيط: توقيت طرح "صفقة القرن" يثير الكثير من التساؤلات

اقرأ أيضا: الأردن: لن نتعامل مع أي مبادرة دون ثوابت ضامنة للشعب الفلسطيني

وأوضح أن المملكة وانطلاقا من موقفها الداعم للسلطة الوطنية والرئيس محمود عباس، تؤكد وقوفها الى جانب الشعب الفلسطيني ودعم خياراته لتحقيق آماله وتطلعاته، وتؤكد أنها لا تزال ملتزمة بالدعم الشعب الفلسطيني على كافة الأصعدة.