وكالات - النجاح - قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إن ثوابت المملكة لا تتبدل، وإنه لا مساومة عليها، ولا تعامل مع أي مبادرة تطرح دون ثوابت ضامنة لكل حقوق الشعب الفلسطيني.

وأضاف الصفدي خلال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في الجامعة العربية، بمشاركة الرئيس محمود عباس، ان المبادرة العربية للسلام التي خرجت عام 2002، جاءت لتلبي الحق الفلسطيني بالدولة المستقلة وفق حل الدولتين، وعلى أساس الشرعية الدولية، التي تعتبر السبيل الوحيد من أجل تحقيق السلام الدائم.

وحذر من التبعات الكارثية لأي خطوة إسرائيلية أحادية قد تفرضها على الأرض، الأمر الذي سيعد خرقاً للقانون الدولي، كما حذر من تغير الوضع القانوني والتاريخي بمدينة القدس، والتي أكد أن السيادة عليها يجب أن تكون فلسطينية والوصاية أردنية، والحماية فلسطينية وأردنية وعربية.

اقرأ أيضا: الرئيس: الطرح الامريكي المدعوم اسرائيليا لا يصب في حل السلام

اقرأ أيضا: انطلاق أعمال الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب

اقرأ أيضا: قمة فلسطينية مصرية تعقد صباح اليوم في القاهرة

اقرأ أيضا: أبو الغيط: توقيت طرح "صفقة القرن" يثير الكثير من التساؤلات

وأكد أن الأردن سيظل السند الذي لا يلين للفلسطينيين في الحصول على حقوقهم المشروعة، فيما ستبقى القضية الفلسطينية هي القضية المركزية بالنسبة للمملكة الأردنية الهاشمية.

ودعا وزراء الخارجية العرب إلى إطلاق عمل حقيقي ينهي الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، ويحقق الحلم بالسلام على الأرض الفلسطينية.