نابلس - النجاح - أصيب ضابط ومنتسب عراقي اليوم الخميس بقنبلة هجومية في تقاطع الخلاني وسط العاصمة بغداد خلال مظاهرات رافضة لأي مرشح جديد من الأحزاب لا سيما اسم محمد علاوي، الذي أفيد بوجود توافق عليه.

وأفادت مصادر إعلام عراقية بأن تقاطع يشهد حالة احتكاك مباشر مع القوات الأمنية مع استخدام العنف.
إلى ذلك، طالبت قيادة عمليات بغداد المتظاهرين السلميين بالعمل الجاد لكشف هذه المجاميع، والتعاون مع القوات الأمنية لحماية المتظاهرين وتأمين منطقة التظاهر.

كما حاولت قوات الأمن ابعاد المحتجين إلى ساحة الخلاني ودفعهم نحو ساحة التحرير، من أجل فتح جسر السنك وساحة الخلاني أمام المارة والسيارات.

وفي كربلاء، أطلقت قوات الأمن الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.

ويشهد العراق احتجاجات حاشدة منذ الأول من أكتوبر، انطلقت للمطالبة ببعض التحسينات المعيشية ومكافحة الفساد، قبل أن تتحول إلى مطالبات سياسية جذرية، حيث طالب المحتجون، وأغلبهم من الشبان، بإصلاح نظام يعتبرونه فاسداً إلى حد كبير. ولقي قرابة 600 شخص حتفهم خلال تلك التظاهرات.