نابلس - النجاح -  عبر سياسيون وناشطون مغاربة، اليوم الأربعاء، عن رفضهم لـ"صفقة القرن"، مطالبين بتحرك عربي وإسلامي لمواجهتها وإسقاطها.

جاء ذلك في تدوينات نشرها السياسيون، عبر حساباتهم على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال القيادي في جماعة "العدل والإحسان" (أكبر جماعة إسلامية في البلاد) محمد حمداوي، إن هذه الصفقة تمثل "عدوانا جديدا على فلسطين وتكرس الاحتلال الصهيوني".

وشدد حمداوي على رفضه للصفقة. ودعا الفلسطينيين والعرب والمسلمين وأحرار العالم إلى توحيد الجهود من أجل رفضها ومواجهتها.

وقال النائب الأول للأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" المغربي (قائد الائتلاف الحكومي) سليمان العمراني، إن حزبه يرفض هذه الصفقة.

واعتبر العمراني أن "شرعنة سياسات الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية مرفوضة مؤسساتيا وشعبيا ووطنيا ودوليا".

وأضاف، في تدوينة عبر "فيسبوك"، ان "صفقة القرن مناقضة لقرارات الشرعية الدولية ولحقوق الشعب الفلسطيني".

وفي السياق وصف الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع عزيز هناوي، في تدوينة عبر "فيسبوك"، الصفقة بأنها "انعطاف للمشروع الصهيوني نحو محاولة حسم ما تبقى من تفاصيل في قضية فلسطين، وشطبها من المعادلة في سياق انبطاح رسمي عربي بلغ قاع العمالة والخيانة".