نابلس - النجاح - تبحث وزارة خارجية السودان موضوع نقل سودانيين إلى منشآت نفط ليبية، بعدما عينتهم شركة إماراتية للعمل كحراس.

.وتظاهرت عائلات هؤلاء العمال السودانيين خارج السفارة الإماراتية في الخرطوم يوم الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي، بحسب  وكالة رويترز

وقالت الوزارة في بيان لها، إنَّها "على اتصال مع السلطات الإماراتية لتقصي مسألة نقل حراس إلى منشآت نفط ليبية، رغم تعيينهم بعقود لم يرد فيها ذكر لمثل هذا العمل".

ولم يرد مسؤولون إماراتيون على طلب التعقيب حتى الآن.

ونقلت "رويترز" عن محتجين سودانيين قولهم إن أقاربهم سافروا إلى الإمارات للعمل كحراس في شركة لخدمات الأمن، ونقلوا بعد ذلك إلى ميناء رأس لانوف النفطي في ليبيا الأسبوع الماضي، ثم عادوا إلى الإمارات بعد احتجاجات بشأنهم في السودان.