وكالات - النجاح - أصدرت مصر بيانا تعليقا على مبادرة الإدارة الأمريكية لتسوية القضية الفلسطينية مع إسرائيل، دعت خلاله الطرفين المعنيين لدراسة متأنية لخطوة ترامب.

وجاء في البيان الذي تم نشره على الصفحة الرسمية للخارجية المصرية “أن القاهرة تقدر الجهود المتواصِلة التى تبذلها الإدارة الأمريكية من أجل التوصُل إلى سلام شامل وعادل للقضية الفلسطينية، بما يُسهم في دعم الاستقرار والأمن بالشرق الأوسط، وينهي الصراع الفلسطينى – الإسرائيلى”.

وأضاف البيان أن مصر ترى أهمية النظر لمبادرة الإدارة الأمريكية من منطلق أهمية التوصُل لتسوية القضية الفلسطينية بما يعيد للشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة من خلال إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفقاً للشرعية الدولية ومقرراتها.

وتابع البيان: “ومن ثم، تدعو مصر الطرفيّن المعنييّن بالدراسة المتأنية للرؤية الأمريكية لتحقيق السلام، والوقوف على كل أبعادها، وفتح قنوات الحوار لاستئناف المفاوضات برعاية أمريكية، لطرح رؤية الطرفيّن الفلسطيني والإسرائيلي إزاءها، من أجل التوصل إلى اتفاق يلبي تطلعات وآمال الشعبيّن في تحقيق السلام الشامل والعادل فيما بينهما، ويؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة”.

وأكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس على أن صفقة القرن لن تمر، وشدد خلال كلمة ألقاها في مستهل اجتماع القيادة الفلسطينية والذي ضم للمرة الأولى ممثلين عن حركتي حماس والجهاد الاسلامي في مقر الرئاسة برام الله، تعقيبا على اعلان ترامب تفاصيل "صفقة القرن"، ان حقوق شعبنا ليست للبيع.

وقال الرئيس: عملنا لن ينقطع لاقامة دولتنا ولن نركع ولن نستسلم، وسنبقى شامخين بوجه الاحتلال، ومخططات تصفية قضيتنا فاشلة ولن تخلق حقاً، واستراتيجيتنا ترتكز على انهاء الاحتلال، وسنبدأ باتخاذ الاجراءات، وأضاف، لن نركع ولن نستسلم ونحن لها".

وقال الرئيس:"أبلغت هنية بالرغبة في اللقاء بغزة وسنبدأ مرحلة جديدة من الحوار الفلسطيني والعمل الفلسطيني المشترك ونتجاوز الصغائر".

وشدد على أن القدس ليست للبيع وأن صفقة المؤامرة لن تمر، وأكد على إعادة صفقة القرن صفعات في المستقبل.

وقال الرئيس:" لم نجد شيئا جديدا يضاف الى ماسمعناه قبل سنتين،و لا حاجة لأن ننتظر والان بعد سمعنا هذا الكلام الهراء نقول ألف مرة لا لصفقة العصر، وأوضح أن هذه الصفقة نهاية مشروع وعد بلفور".