وكالات - النجاح - كشف الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، أن دولة فلسطين طلبت عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت المقبل.

وأوضح أن "المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى الجامعة طلبت، اليوم، عقد هذا الاجتماع بهدف الاستماع إلى رؤية أبو مازن، وبحث ما يُسمى (صفقة القرن)، التي من المنتظر أن يعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن القضية الفلسطينية".

وشدد على أن "القضية لم تكن أبداً اقتصادية، وحلها يجب أن يكون سياسياً، ولا يمكن استبدالها بأي شكل من الأشكال في المحفزات الاقتصادية".

وبين "أن موضوع الخطة والإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأميركية ضد الحقوق الفلسطينية منذ اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووقف الدعم المالي للسلطة الفلسطينية والتضييق على منظمة (الأونروا) وقطع المعونات الأميركية عنها، وغيرها من إجراءات، تضرب عرض الحائط بالحقوق الفلسطينية المشروعة في إقامة دولة مستقلة ضمن حل الدولتين".

من جانبه، قال السفير الفلسطيني بالقاهرة، ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، دياب اللوح، إن "دولة فلسطين طلبت رسمياً عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، بحضور الرئيس محمود عباس لبحث سبل مواجهة ما يُعرف بـ(صفقة القرن)، التي من المنتظر أن يعلنها الرئيس الأميركي اليوم".

وأوضح أن "الاجتماع المقرر عقده السبت المقبل، يأتي في وقت بالغ الأهمية يتطلب موقفاً عربياً موحداً لمواجهة كافة مخططات تغييب القضية الوطنية والقضاء على مبدأ حل الدولتين، وفرص إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة على حدود ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، التي أقرتها الاتفاقيات والمواثيق وقرارات الشرعية الدولية".