وكالات - النجاح - قال مصدر طبي عراقي اليوم الجمعة ان حصيلة قتلى الاحتجاجات الدموية في البلاد ارتفعت إلى 35 قتيلاً منذ الثلاثاء.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه للأناضول، أن الاحتجاجات خلفت أيضا 2433 جريحاً منذ بدئها في يوم الثلاثاء الماضي ولغاية مساء أمس الخميس.

وأشار المصدر إلى أن الغالبية الساحقة من الضحايا من المحتجين، لكن لم يتسن له تحديد أرقام مفصلة بهذا الشأن.

بدورها،طالبت منظمة "العفو" الحقوقية الدولية، الجمعة، السلطات العراقية بإجراء تحقق "حيادي ومستقل" في حوادث قتل متظاهرين على يد الأمن.
وقالت لين معلوف، مديرة أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو: "من المهم أن تضمن السلطات (العراقية) إجراء تحقيق مستقل وحيادي بالكامل في استخدام قوات الأمن للقوة التي لا داعي لها أو المفرطة؛ مما أدى إلى الوفاة المأساوية للعديد من المحتجين، وإصابة عشرات آخرين بجروح".

وأكدت معلوف، في بيان للمنظمة، على أنه "يجب على الدولة العراقية أن تلتزم بمحاسبة المسؤولين" عن قتل المتظاهرين، "ويجب ألا تكون هذه حالة أخرى من الحالات التي تعلن فيها الحكومة عن إجراء تحقيق أو تشكيل لجنة تحقيق لا تسفران عن أي نتائج".

ويتحدى المتظاهرون الغاضبون حظر التجوال الذي فرضته الحكومة منذ الخميس في بغداد وعدد من محافظات الجنوب.

وبدأت موجة الاحتجاجات العنيفة يوم الثلاثاء للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، لكن الكثير من المحتجين يطالبون الآن بإسقاط الحكومة بعد سقوط 35 قتيلا و2433 جريحا.