النجاح - أعلنت مصر، اليوم الثلاثاء، عن استرداد تابوت ذهبي لكاهن فرعوني شهير من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت وزارة الآثار المصرية في بيان لها اليوم الثلاثاء، "استردت مصر التابوت المذهب للكاهن المصري (نچم عنخ) والذي كان معروضًا بمتحف المتروبوليتان بنيويورك".

وقالت الوزارة : إن "التابوت الفرعوني سيعرض لأول مرة في مصر بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط لاحقاً.

وأوضح أن "التابوت الذهبي للكاهن نچم عنخ يرجع إلى القرن الأول قبل الميلاد، وهو مصنوع من الخشب المغطى بالذهب، وخرج من مصر بطريقة غير شرعية منذ سنوات طويلة".

وتابع أن "التابوت كان قد اشتراه متحف المتروبوليتان بالولايات المتحدة الأمريكية من أحد تجار الآثار الذي كان حاملا لتصريح خروج مزور للقطعة صادر من مصر ويرجع لعام 1971".

وأضاف البيان أن "مكتب المدعي العام لمدينة منهاتن بنيويورك أجرى تحقيقات استمرت نحو 20 شهرًا قدمت خلالها الخارجية المصرية كافة الأدلة التي تؤكد أن التصريح المزعوم لخروج القطعة عام 1971 كان مزورا ".

وحسب البيان ذاته، انتهى مكتب التحقيقات الأمريكية إلى أحقية مصر في استعادة هذا التابوت الأثري.

وخلال الثلاثة أعوام الماضية، أعلنت مصر استرداد ألف و38 قطعة أثرية، إضافة إلى 21 ألف و660 عملة معدنية أثرية من عدة دول أجنبية، وفق أحدث تقديرات وزارة الأثار المصرية.