وكالات - النجاح - أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أن بلاده على أعتباه تحقيق الانتصار النهائي في الحرب السورية، موضحا أن "الأبواب مفتوحة أمام جميع اللاجئين السوريين للعودة الآمنة".

وقال المعلم خلال كلمته أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، "إن الولايات المتحدة وتركيا تواصلان وجودهما العسكري غير الشرعي في شمال سوريا، ووصل بهما الأمر إلى الإعلان عن اتفاق لإقامة ما تسمى (منطقة آمنة) داخل الأراضي السورية في انتهاك لميثاق الأمم المتحدة".

واعتبر أن أي قوات أجنبية تنتشر على الأراضي السورية دون موافقة الدولة السورية، هي قوات احتلال وأن لدى سوريا الحق في اتخاذ الإجراءات المكفولة بموجب القانون الدولي لإخراجها.

وأشار المعلم إلى أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تواصل "ممارساتها الإجرامية والقمعية بحق أهالي محافظات الحسكة والرقة ودير الزور وحلب مدعومة من الولايات المتحدة، بهدف فرض واقع جديد يخدم المخططات الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة".