وكالات - النجاح - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن بقاء القضية الفلسطينية دون حل عادل، لا يعني فقط استمرار معاناة الشعب الفلسطيني إنما استنزاف مقدرات شعوب المنطقة.

وقال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن "تصفية الأزمات المزمنة الموروثة شرط ضروري لأي عمل جاد لبناء منظومة دولية أكثر فاعلية"، موضحا أن "المثال الأبرز في هذا الشأن هو أقدم أزمات منطقة الشرق الأوسط وهي القضية الفلسطينية".

وأضاف أن "بقاء هذه القضية دون حل عادل مستند إلى قرارات الشرعية الدولية يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، لا يعني استمرار معاناة الشعب الفلسطيني فقط انما استمرار مرحلة الاستنزاف لمقدرات وموارد شعوب المنطقة".

وأشار الرئيس المصري إلى أن "العرب منفتحون على السلام العادل والشامل"، لافتا إلى أن "المبادرة العربية للسلام لا تزال قائمة، والفرصة ما زالت سانحة لبدء مرحلة جديدة في الشرق الاوسط". 

واستطرد السيسي قائلا : "إلا أننا بحاجة إلى قرارات جريئة تعيد الحق للفلسطينيين وتفتح الطريق امام نقلة كبرى في واقع هذه المنطقة، بل في تاريخ النظام الدولي كله يترتب عليها اقامة منظومة امنية واقتصادية في منطقة الشرق الاوسط قوامها السلام والامن والتعاون والمصلحة المشتركة".