وكالات - النجاح - حكمت محكمة جنايات القاهرة بالسجن المؤبد والسجن 15 عاماً، على عدد من قيادات جماعة الإخوان، وعلى رأسهم المرشد العام، محمد بديع، في القضية المعروفة إعلامياً باقتحام الحدود الشرقية، والمتهم فيها عدد من عناصر "حزب الله" اللبناني وحركة "حماس".

وقضت المحكمة بالسجن المؤبد بحق كل من محمد بديع عبد المجيد سامي، مرشد جماعة الإخوان، وكل من قيادات الجماعة وهم رشاد علي البيومي، ومحيي حامد السيد أحمد، ومحمد سعد توفيق مصطفى الكتاتني، وعصام الدين العريان، ومصطفى الطاهر الغنيمي، ومحمود أحمد محمد أبو زيد زناتي، وحازم محمد عبد الخالق منصور، ومحمد محمد إبراهيم البلتاجي، وإبراهيم إبراهيم أبو عوف يوسف وسعد الحسيني.

وقضت المحكمة بالسجن المشدد لمدة 15 عاما بحق كل من أحمد أبو مشهور عوض، والسيد حسن شهاب الدين أبو زيد، وصبحي صالح موسى أبوعاصم، وحمدي حسن علي إبراهيم، وأحمد محمد محمود دياب، وأحمد أحمد علي العجيزي، وعماد شمس الدين محمد عبد الرحمن، وعلي عز الدين ثابت علي.

وقضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية للرئيس السابق محمد مرسي لوفاته.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، أصدرت حكمها في يونيو 2015 بالإعدام شنقاً بحق الرئيس المعزول محمد مرسي ومحمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد، عضو مكتب الإرشاد، ومحمد سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب المنحل، والقيادي الإخواني عصام العريان، كما قضت بمعاقبة 20 متهماً حضورياً بالسجن المؤبد في القضية.