وكالات - النجاح - يحتفل ​السودان​ ببدء تنفيذ الاتفاق التاريخي الذي تم التوصل إليه بين "​المجلس العسكري​" الحاكم وقادة الحركة الاحتجاجية بهدف الانتقال إلى الحكم المدني.

وخلال حفل سيقام في قاعة تطل على ​نهر النيل​، سيوقع قادة "المجلس العسكري الانتقالي" وزعماء الحركة الاحتجاجية على وثائق الاتفاق الذي يحدد فترة حكم انتقالية مدتها 39 شهرا.

وعلى الرغم من أن الطريق إلى الديمقراطية لا تزال ​حافلة​ بالكثير من العقبات، فإن الأجواء الاحتفالية تخيم على البلاد التي ستستقبل العديد من الشخصيات الأجنبية بالإضافة إلى الآلاف من المواطنين من جميع أنحاء السودان الذين تقاطروا على ​الخرطوم​ للمناسبة.

وقد أنهى الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 4 آب ما يقرب من 8 أشهر من الاضطرابات التي بدأت بتظاهرات حاشدة ضد الرئيس ​عمر البشير​ الذي أطاح به ​الجيش​ في نيسان، بعد 30 عاما من التربع على كرسي الحكم.

في سياق متصل،ذكرت قناة "​روسيا اليوم​" أن "السلطات أغلقت الطرق الرئيسية المؤدية للقيادة العامة والقصر الرئاسي وسط العاصمة الخرطوم".