وكالات - النجاح - قالت وزارة الخارجية القطرية إن التنمية الاقتصادية اللازمة للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن تتحقق دون ”حلول سياسية عادلة“ مقبولة للفلسطينيين، في إشارة إلى خطة أمريكية من المقرر الكشف عنها الشهر المقبل.

وفي تعليق على المؤتمر المقبل أكدت الوزارة في بيان ”المعالجة الناجعة لهذه التحديات تتطلب صدق النوايا وتكاتف الجهود من اللاعبين الإقليميين والدوليين وأن تتوفر الظروف السياسية الملائمة لتحقيق الازدهار الاقتصادي“.

وقال البيان ”لن تتوفر هذه الظروف دون توفر حلول سياسية عادلة لقضايا شعوب المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية وذلك وفق إطار يرتضيه الشعب الفلسطيني الشقيق“.

وسيطرح البيت الأبيض الجزء الأول من خطة الرئيس دونالد ترامب التي طال انتظارها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين عندما يعقد مؤتمرا دوليا في البحرين في أواخر يونيو حزيران.