وكالات - النجاح - قالت وزيرة الصحة والسكان المصرية هالة زايد، إن هناك حالات حروق وكسور، وحالات حرجة ضمن مصابي حادث محطة مصر، الذي وقع صباح اليوم الأربعاء.

وتابعت في مؤتمر صحفي، أن: "معظم الضحايا من قتلى ومصابين لم نتعرف على هويتهم، مؤكدة توافر أكياس الدم والأجهزة والقوى البشرية".

وأوضحت زايد أن اختصاصي الطب النفسي منتشرون الآن بالمستشفيات التي يتواجد بها المصابون والوفيات لتقديم الدعم النفسي لذويهم، مبينة أن النيابة العامة والطب الشرعي يتوليان التحقيق والتعرف عن الجثامين مجهولة الهوية.

وأشارت الوزيرة إلى خروج 15 مصابا في الحادث من المستشفى بعد تحسن حالتهم الصحية.

ووقع صباح اليوم الأربعاء، حادث مأساوي في محطة السكك الحديدية بالقاهرة، أسفر عن وقوع عشرات القتلى والمصابين، نتيجة اصطدام قاطرة بالرصيف ما أدى إلى اندلاع حريق هائل.