وكالات - النجاح - أفاد المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها بأن الجيش الروسي أعاد عمل مركز التنسيق الروسي للمصالحة في سوريا إلى بلدة العريمة بريف منبج بعد انسحابه منها قبل فترة.

كما أكد المجلس أن الجيش السوري عزز تواجده في العريمة وغربها على خلفية التطورات الأخيرة في المنقطة، في إشارة إلى سحب الولايات المتحدة لقواتها من سوريا وعزم تركيا إطلاق عملية عسكرية ضد الفصائل الكردية في شرقي الفرات بالشمال السوري.

وفي ظل استعدادات أنقرة لبدء العملية، تشهد منطقة منبج استعدادات عسكرية متزايدة، إذ دفع كل من الجيش التركي، والمعارضة السورية المسلحة المدعومة من تركيا، والجيش السوري، والتحالف الدولي الذي تتواصل قواته تواجدها في منبج، تعزيزات عسكرية إلى أطراف المدينة.