النجاح - أقفلت مساء اليوم الأحد صناديق الاقتراع في مختلف مناطق الجمهورية التونسية, التي فتحت صباح اليوم لأكثر من خمسة ملايين وثلاثمائة ألف ناخب, لاختيار ممثليهم في المجالس البلدية، في أول انتخابات تعرفها تونس بشكلها الديمقراطي منذ الاستقلال.

وتتنافس في هذه الانتخابات 2074 لائحة انتخابية حزبية وائتلافية, ومستقلة, للفوز بـ 35, في أكثر من 11 ألف مكتب اقتراع, في مختلف أجزاء الجمهورية التونسية.

وجرت عملية التصويت بشكل سلس وديمقراطي وتنظيمي حسب المراقبين, بحماية رجال الأمن والجيش التونسي, ولم تسجل أية حالة فوضى في أي مكان.

وشارك في العملية الانتخابية 60 ألف عضو مكتب اقتراع , وثمانية آلاف ملاحظ داخلي للانتخابات, و265 ملاحظا أجنبيا, و140 صحفيا أجنبيا, إضافة إلى الف صحفي محلي من منظمات المجتمع المدني التونسي.

وقد تم تأجيل الانتخابات في منطقة المظيلة من ولاية قفصة, نظرا لتوزيع أوراق انتخابية لمدينة قفصة فيها.

وقد بلغت النسبة غير الرسمية للانتخابات أكثر من 20% , وينتظر أن ترتفع مع تقدم فرز الأصوات, حيث ستستمر عملة الفرز من ثلاثة إلى أربعة أيام قبل إعلان النتائج النهائية.