النجاح - جدد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط إدانته الكاملة للعنف الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي بمواجهة التظاهرات الفلسطينية في قطاع غزة.

 وحمل أبو الغيط إسرائيل المسؤولية عن الضحايا الذين فقدوا أرواحهم دون أن يكونوا حاملين للسلاح، مشددا على ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسؤولياته في توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الأمين العام الوزير المفوض محمود عفيفي، في تصريح صحفي له اليوم الأحد، أن الوضع في قطاع غزة يحتاج لتدخل من جانب المجتمع الدولي، وأن استمرار العنف الإسرائيلي ينذر بخروج الأوضاع عن السيطرة وانزلاقها نحو مزيد من العنف والتصعيد، مضيفا أن الأزمة الإنسانية الخطيرة التي يعيشها القطاع تستلزم توجيه الدعم للفلسطينيين وليس تصويب الرصاص إلى صدورهم.

وأوضح عفيفي أن الجرائم الإسرائيلية تهدد بإشعال المنطقة، وأن حالة الصمت الدولي إزاء ما يجري تشجع قوات الاحتلال على ارتكاب المزيد من العنف، مؤكدا ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.