ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلنت القيادة العامة للجيش السوري، أن الدفاعات الجوية تصدت لثلاث غارات إسرائيلية، استهدفت مواقع عسكرية في منطقة القطيفة بريف دمشق.

 

وأفادت وسائل الإعلام السورية المعارضة أن أربع طائرات إسرائيلية شنت هجوما على مستودع أسلحة للنظام السوري، حيث هاجمت إسرائيل مستودع أسلحة تابع للجيش السوري بالقرب من دمشق بواسطة الطائرات الجوية وصواريخ أرض _أرض.

وذكر موقع قاسيون الإلكتروني، أن الهجمات الإسرائيلة دمرت أربع مستودعات من الأسلحة في منطقة القطيفة، عبر الخطوط الجوية اللبنانية. كما صرح جميع الشهود العيان أنهم قد سمعوا صدى إنفجار كبير في المنطقة المعروفة بأنها تحتوي على مستودعات لتخزين الأسلحة وخاصة صواريخ سكود.

جاءت هذه الهجمات بعد إجتماع يوم الأحد، الذي عقده الكابينت والذي استمر لساعات من أجل مناقشة مسألة الحدود الإسرائيلية مع لبنان وسوريا، وقد ضم الإجتماع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الجيش ليبرمان، والذين بدورهم أبدوا عن قلقهم تجاه التطورات الأخيرة التي طرأت على الوضع الإيراني، وعملية تجديد خرسانة النظام السوري، بالإضافة إلى إنشاء مصانع الأسلحة الإيرانية في سوريا ولبنان.

ومن الجدير ذكره أنها ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها الطيران الإسرائيلي مواقعًا سورية، ففي ديسمبر قامت القوات الجوية الإسرائيلية بمهاجمة قاعدة عسكرية سورية، وأثناء ذلك الهجوم، أطلق نظام الدفاع الجوي السوري صواريخ على طائرات إسرائيلية أفيد بأنها شنت الهجوم من المجال الجوي اللبناني. واستمر النظام السوري في استعادة السيطرة على مناطق سوريا بالقرب من الحدود الإسرائيلية، على الرغم من الهجمات المضادة من قبل الإرهابيين.

كما استهدف طيران الاحتلال الحربي في وقت سابق مواقعًا في محيط بلدة الكسوة، ومواقعًا على حدود جبال لبنان الشرقية، ومواقعًا للنظام السوري في ريف القنيطرة جنوبي سوريا، بالإضافة إلى مواقع أخرى.