النجاح -  كشفت القناة "11" العبرية، أن تعثر مشروع قناة البحر الميت الاقتصادي بين الأردن وإسرائيل، لا يعود للأزمة بين البلدين بسبب مقتل مواطنين أردنيين برصاص حارس السفارة الإسرائيلية في عمّان.

وذكرت القناة، أن "المشروع متعثر، بسبب تعنت الأطراف، بتحمل المسؤولية، إذا ما تعرضت هذه القناة أو أحد أنابيبها، إلى اعتداء إرهابي".

ونوهت القناة،  إلى أن "وزارة المالية الإسرائيلية، رفضت تحمل مسؤولية انعكاسات ذلك، في الوقت الذي تُجري إسرائيل والأردن محادثات بشأن مشروع قناة البحر الميت".وبدوره،

بعث وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، تساحي هنغبي (من حزب الليكود الحاكم)، رسالة إلى نظيره الأردني، ذكر فيها أن "المشروع ليس مهما للأردنيين وحدهم، وإنما لإسرائيل أيضا"، وفق ما نقلت القناة.وأكد هنغبي، أن "الاهتمام الإسرائيلي بالمشروع مطابق للاهتمام الأردني به"، منوها إلى أهمية "التغاضي عن الاختلافات المهنية التي ما زالت موجودة، قبل نشر المناقصة والشروع في العمل، في الميدان".