النجاح - أعلن وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، اليوم الثلاثاء، أن توقيع عقود المحطة النووية المقرر إنشاؤها في منطقة الضبعة بشمال البلاد سيكون قبل نهاية العام، وبقدرة إجمالية تصل إلى نحو 4800 ميغاوات.

وقال: " تم الانتهاء من الجوانب الفنية والتمويلية والقانونية فيما يخص عقود تصميم المحطة وتأمين توريد الوقود النووي والخدمات الاستشارية للتشغيل والصيانة وإدارة الوقود النووي".

وكانت مصر وروسيا قد وقعتا اتفاقاً في 2015 تبني بمقتضاه روسيا محطة الطاقة النووية، وتقدم قرضاً لمصر لتغطية تكلفة تشييدها.

وقال متحدث باسم شركة "روساتوم" النووية الروسية المملوكة للدولة آنذاك: "إن من المتوقع اكتمال بناء المحطة التي ستكون الأولى في مصر بحلول عام 2022".