النجاح - طالب مجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة، الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية المعنية بإثارة ما تقوم به إسرائيل وقوى الاحتلال الأخرى من تخريب ممنهج للبيئة العربية في الأراضي المحتلة، وتسليط الضوء على ذلك في المؤتمرات والاجتماعات والندوات الإقليمية والدولية لفضح إسرائيل وقوى الاحتلال، وحشد الدعم الدولي للقضايا العربية.

ودعا المجلس، في ختام أعمال دورته التاسعة والعشرين التي عقدت الخميس في مقر الجامعة العربية برئاسة الكويت إلى توفير مزيد من الدعم لبناء القدرات في دولة فلسطين، وتنفيذ مشاريع لحماية البيئة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومساعدتها على الانضمام للاتفاقيات البيئية الدولية .

وطالب المجلس برنامج الأمم المتحدة للبيئة بالاستمرار في السعي لإيفاد بعثة خبراء أممية لدراسة وتقييم الوضع البيئي في قطاع غزة، واتخاذ الإجراءات والخطوات المطلوبة لتنفيذ التوصيات التي وردت في تقرير تقييم الوضع البيئي في غزة بعد العدوان (2008-2009)، وكذلك مايتعلق بالدراسة المكتبية حول الوضع البيئي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، التي كانت صدرت عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة في العام 2003 .

وطلب المجلس من برنامج الأمم المتحدة للبيئة الاستمرار في السعي لإيفاد الخبراء والمختصين للمباشرة بإعداد الدراسة الخاصة بالآثار البيئية والصحية للتلوث الناشيء عن مصنع "جيشوري" ومجموعة المصانع الإسرائيلية المحاذية للخط الأخضر في منطقة "طولكرم" شمال الضفة الغربية، بناء على الشروط المرجعية التي تم الاتفاق عليها بين دولة فلسطين وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة سابقا.

ودعا المجلس المنظمات العربية والإقليمية والدولية، وخاصة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى الاستمرار في التنسيق والتعاون مع السودان لمواجهة التدهور البيئي هناك، والعمل على استقطاب الدعم من مؤسسات التمويل العربية والإقليمية والدولية لإعادة تأهيل البيئة في السودان وبناء القدارت وفق المستجدات البيئية.

وطلب المجلس من الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية توفير الدعم للأردن لمواجهة الآثار البيئية السلبية الناجمة عن استضافة اللاجئين السوريين.

كما طلب المجلس من برنامج الأمم المتحدة للبيئة الاستمرار في إجراءات حماية البيئة بعد النزاع وتنمية القدرات لمواجهة التحديات في الصومال وتوفير الدعم لبناء القدرات الصومالية للحد من التدهور والسيطرة على التلوث.

ودعا المجلس الدول العربية المعنية والمنظمات العربية المتخصصة والإقليمية والدولية المعنية تقديم المساعدة الفنية واللوجيستية إلى ليبيا لمساعدتها في بناء القدرات للحد من التدهور والسيطرة على التلوث وتنفيذ المشاريع البيئية وفي إعداد التقرير الوطني حول حالة البيئة في ليبيا .

وطلب المجلس من المنظمات العربية والإقليمية والدولية تقديم الدعم للعراق لتنفيذ المشاريع والبرامج الخاصة لمعالجة الأضرار الناجمة عن العمليات الإرهابية ، إلى جانب تقديم لبناء القدرات في جيبوتي للحد من التدهور والسيطرة على التلوث وتنفيذ المشاريع البيئية والعمل على إيجاد تمويل لها.

ودعا المجلس أيضا الدول العربية والمنظمات العربية والإقليمية والدولية المعنية بتوفير الدعم والمساعدة لبناء وتعزيز القدرات لدولة اليمن للحد من تدهور البيئة والسيطرة على التلوث وتنفيذ المشاريع البيئية والعمل على إيجاد وإطلاق التمويل لها.

ودعا المجلس الهيئة العربية للطاقة الذرية إلى الاستمرار في استكمال الدراسات حول تأثير كل من مفاعلي "ديمونه" الإسرائيلي و"بوشهر" الإيراني على المنطقة العربية وبيئتها .

وطلب المجلس متابعة عملية رصد التلوث الإشعاعي في المناطق الحدودية مع إسرائيل وتأثيراتها على المنطقة العربية وبيئتها ومتابعة جميع نتائج عمليات الرصد الإشعاعي في الدول العربية المجاورة لمحطات ومفاعلات نووية .

ودعا المجلس الدول العربية التي لم توقع ولم تصادق على النظام الأساسي لمرفق البيئة العربية إلى سرعة اتخاذ الاجراءات اللازمة للتوقيع والتصديق وإيداع وثائق التصديق لدى الإدارة القانونية بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية .

وتم انتخاب المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب المسؤولين عن شؤون البيئة خلال العامين المقبلين 2018 / 2019 ليكون برئاسة المملكة العربية السعودية ويضم في عضويته ترويكا القمة العربية (موريتانيا والأردن والسعودية ) وثلاث دول وفقا للترتيب الهجائي وهي (مصر والمغرب واليمن) ودولتين بالانتخاب وهما (الكويت ولبنان) .