النجاح - في بادرة وفاء غير مستغربة، أطلق الحجاج من أسر شهداء مصر عنان مشاعرهم الفياضة تجاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على استضافتهم على نفقة المملكة لأداء مناسك الحج لهذا العام ١٤٣٨هـ، مثمنين الجهود المبذولة من عطاء وأعمال جليلة لخدمة الإسلام والمسلمين من كافة أقطار العالم الإسلامي.

من جانبه، أوضح رئيس حجاج دولة مصر الأستاذ عبدالعزيز الصالح، أن ضيوف خادم الحرمين الشريفين قد عبروا عن مشاعرهم وإمتنانهم للمك سلمان إثر الرعاية الكريمة، وشكروا فيها القيادة والحكومة على ما تبذله من جهود في خدمة حجاج بيت الله الحرام وعلى ما قدم لهم في هذه الضيافة الكريمة والتي قدمت لهم منذ وجودهم في مطار القاهرة وحتى الوصول إلى مكة المكرمة.

وأضاف الصالح، أن كل ذلك تم بفضل الله عز وجل ثم بفضل ما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين في خدمة حجاج بيت الله الحرام من كافة أنحاء العالم لأداء مناسك الحج والعمرة بيسر وأمان .

هذا وقد أجتمع رئيس لجنة حجاج دولة مصر مع المنظمين، وذلك لوضع خطة لنقل حجاج ضيوف خادم الحرمين الشريفين يوم الأحد الى مقر الإستضافة في مكة المكرمة.

وأفاد الصالح بأن ضيوف البرنامج سيتجهون صباحاً الى إكمال الرمي ومن ثم سيتجهون إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع وسيكون يوم الثالث عشر من ذي الحجة موعداً للإتجاه إلى المدينة المنورة لأداء الصلاة في المسجد النبوي وسيمكثون فيها يومين وبعدها سيغادرون إلى بلادهم بسلامة الله وحفظه.