النجاح -  أعلن التلفزيون الرسمي السوري، صباح اليوم، أنَّ تفجيرًا انتحاريًّا وقع شرقي دمشق، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.


وأوضح التلفزيون، أنّ الانفجارات نجمت عن ملاحقة الجهات الأمنية المختصّة لثلاث سيارات مفخخة، حتى تمكّنت من تفجير اثنتين في مدخل مدينة دمشق عند عقدة طريق المطار، فيما تمَّت محاصرة السيارة الثالثة في ساحة التحرير في شارع بغداد، ليقوم الانتحاري الذي كان يستقلّها بتفجير نفسه، ما أسفر عن وقوع شهداء وجرحى.

الا ان وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" نقلت في وقت لاحق عن مصدر في قيادة شرطة دمشق ان "ارهابيين فجروا ثلاث سيارات مفخخة بشكل متزامن اثنتان منها على طريق المطار والثالثة فى ساحة الغدير في شرق العاصمة".

واكد المصدر ان "التفجيرات الارهابية اسفرت عن ارتقاء عدد من الشهداء ووقوع اصابات بين المواطنين واضرار مادية في المكان".

وبرغم بقائها في منأى عن المعارك العنيفة والمدمرة التي شهدتها مدن سورية كبرى، استهدفت العاصمة ومحيطها خلال سنوات النزاع الطويلة بعدة تفجيرات دامية اودت بحياة العشرات.وفي منتصف اذار/ مارس الماضي مع دخول النزاع في البلاد عامه السابع، قتل 32 شخصا في دمشق جراء تفجيرين انتحاريين لم تتبن اي جهة مسؤوليتهما.

وجاء ذلك بعد ايام على تفجيرين دمويين تسببا بمقتل 74 شخصا في احد احياء دمشق القديمة، وتبنتهما هيئة تحرير الشام التي تضم جبهة النصرة سابقا وفصائل اخرى جهادية متحالفة معها.