النجاح - أقالت الحكومة التونسية أكبر مسؤولين محليين في ولاية تطاوين جنوبي تونس، التي تشهد منذ أكثر من شهر احتجاجات شعبية.

وتم استقبال رئيس الحكومة يوسف الشاهد في تطاوين بإضراب عام وهتافات تطالبه بالرحيل، حيث وقعت اضطرابات منذ عدة أسابيع على خلفية مطالب اجتماعية وتنموية.

وأشارت الحكومة التونسية في بلاغ مقتضب الى أن الشاهد قرر السبت تعيين كل من محمد علي البرهومي واليا لتطاوين ومحمد الشريف معتمدا أول للولاية.

وفي السايق ذاته، أوضح مصدر حكومي أن المسؤولين اللذين كانا يتوليان هذين المنصبين تمت إقالتهما، إضافة إلى مدير مدير إقليم الحرس الوطني (الدرك) بولاية تطاوين، الذي أقيل الجمعة.

وأشار المصدر الذي طلب عدم كشف هويته،الى أن هناك إقالات أخرى قادمة لمسؤولين آخرين، دون تقديم تفاصيل.

وزار الشاهد ووفد حكومي تطاوين بهدف النقاش مع ممثلي الاحتجاجات وإعلان إجراءات لصالح المنطقة، التي يقول سكانها إنهم مهمشون منذ عقود.

ويذكر ان المطالب الاجتماعية في المنطقة تركزعلى شروط التوظيف، وتوزيع عادل لقسم من عائدات الشركات النفطية في الولاية.