النجاح - بدأ مئات المدنيين والمقاتلين اليوم بالتجمع في حي الوعر المحاصر في حمص تمهيدا لبدء تنفيذ المرحلة الأولى ضمن أكبر عملية تهجير تشهدها المناطق السورية.

وأشار مصدر من هيئة المفاوضات في الحي الى أن نحو ألفي شخص، بينهم جرحى وحوالي 500 مقاتل مع عائلاتهم، سيخرجون خلال الساعات المقبلة، برفقة منظمة الهلال الأحمر ولجنة التفاوض بحماية الجيش السوري الحر، وسترافق القافلة قوات روسية وعناصر من القوات الحكومية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: إنه من المنتظر أن تجري خلال الساعة المقبلة انطلاق الحافلات من الحي، نحو ريف حلب الشمالي الشرقي، حيث من المقرر أن تتوجه نحو جرابلس.

وأفادت المصادر أن نحو 10 حافلات على الأقل دخلت إلى الحي، وبدأ المواطنون الذين تقرر خروجهم في هذه الدفعة بالصعود تجهيزا لانطلاق الحافلات.

ونوهت المصادر إلى أن الوسيط الروسي متواجد في محيط الحي لمراقبة المرحلة الأولى من عملية المغادرة، التي تتضمن ما يقرب من ألفي شخص، من مقاتلين ومدنيين، وتعد هذه أول دفعة من ضمن دفعات مماثلة ستخرج لاحقاً بمعدل دفعة واحدة كل أسبوع.

يذكر أن المرصد السوري نشر في 13 مارس الجاري أنه جرى التوقيع على اتفاق تهجير جديد في سوريا، بين القائمين على حي الوعر والقوات الحكومية بوساطة روسية، بعد جولات من المفاوضات بين الطرفين.