النجاح - استعاد الجيش العراقي  أحياء جديدة في الجانب الغربي لمدينة الموصل، كما قطع طريق الإمدادات من وإلى الأحياء الجنوبية للمدينة مع قضاء تلعفر، بينما رد تنظيم الدولة بسلسلة هجمات أوقعت قتلى وجرحى من القوات العراقية.

وقال قائد عمليات نينوى الفريق الركن عبد الأمير يار الله: إن قوات مكافحة الإرهاب استعادت حيي الشهداء الثانية والمنصور، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيهما بعد نحو 24 ساعة على اقتحامهما، ليرتفع إلى 12 عدد الأحياء التي تمت استعادتها في هذا الجانب منذ انطلاق العملية العسكرية هناك يوم 19 فبراير الماضي.

من جهته، أكد العميد في قيادة جهاز الرد السريع غانم عز الدين الأوسي، أن قوة خاصة من جهاز مكافحة الإرهاب والأمن الوطني والرد السريع سوف تبدأ خلال الساعات القليلة القادمة عملية تطهير واسعة للحيين، لملاحقة مسلحي تنظيم الدولة.

ورجّح أن تلتقي قوات جهاز مكافحة الإرهاب بقوات الشرطة الاتحادية والفرقة المدرعة التاسعة في غرب الموصل خلال الساعات القادمة، للشروع في عملية واسعة لاقتحام مدينة الموصل القديمة.

وقالت مصادر عسكرية: إن القوات العراقية وبإسناد كثيف من طائرات التحالف الدولي سيطرت كذلك على الجزء الأكبر من حي النبي شيت، كما تمكنت من استعادة حي تل الرمان جنوب غرب المدينة.
وفي المحور الغربي للمدينة، استعاد الجيش العراقي السيطرة الكاملة على آخر طريق يقود إلى الغرب من الموصل باتجاه قضاء تلعفر.
وقال الجيش: إن السيطرة على هذا الطريق ستعزل الجانب الغربي من وإلى الأحياء الجنوبية للمدينة مع قضاء تلعفر الذي بات محاصرا من جميع الجهات.