النجاح - كشفت صحيفة "الديار" اللبنانية، أن شقيق رئيس النظام السوري بشار الأسد، والجنرال القوي في نظام الأسد علي مملوك، زارا الأردن وعقدا اتفاقا مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وأوضحت الصحيفة أن محادثة هاتفية بين بشار الأسد وعبد الله الثاني، بخصوص "تسلل عناصر من جبهة النصرة (فتح الشام)"، عبر الحدود الأردنية إلى سوريا، أعقبتها زيارة ماهر الأسد وعلي مملوك للأردن.

وتابعت أن شقيق الأسد ومملوك اتفقا مع عبد الله الثاني، على أن يمنع الأردن أي تسلل من حدوده باتجاه سوريا، وأن يحرص الأردن ونظام الأسد على "ضبط الحدود ضبطا شديدا ومنع التسلل وتهريب الأسلحة".

وقالت "الديار" إن قصف طيران الأردن مؤخرا لمواقع تنظيم الدولة في سوريا، يدخل في إطار  التزام الملك عبد الله بالاتفاق مع نظام الأسد، مشيرة إلى أنه "قصف عدة مرات قوافل أسلحة ومسلحين حاولوا التسلل من الأردن إلى سوريا".

هذا، وأعاد الأردن الطائرة من طراز ميغ 23 إلى سوريا حيث قادها طيار سوري جاء من سوريا إلى الأردن فيما منح الأردن حق اللجوء السياسي للضابط السوري الطيار الذي هبط بطائرته في الأردن.

وتشير المعلومات، مؤخرا، إلى التقاء مصالح بين الأردن ونظام بشار الأسد، وأنهما أجريا اتصالات أمنية وتنسيقية، وعقدا لقاءات، وأن علي مملوك زار عمان عدة مرات.