النجاح - أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الخميس، عن قلقه إزاء تقارير تشير إلى إعدام السلطات السورية لـ 13 ألف شخص في أحد سجون البلاد

وذكر المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية الوزير المفوض محمود عفيفي في بيان أن أبو الغيط يدين ما تضمنه تقرير منظمة العفو الدولية بشأن إعدام نحو 13 ألف سوري في حال صحته، معتبرا إياه "جرائم حرب".

وأكد أبو الغيط الرفض الكامل لهذه الممارسات البشعة التي تحدث عنها التقرير معربا عن القلق إزاء هذا التقرير، وماذكره عن عمليات إعدام وأعمال تعذيب وحشية منافية لحقوق الإنسان.

وشدد أبو الغيط بحسب المتحدث على وجوب الالتزام بمبادىء القانون الدولي وحقوق الإنسان للتوصل للدولة السورية المنشودة معتبرا أن "هذه النوعية من التجاوزات هي الوقود الذي أشعل الأزمة السورية".

وكان تقرير منظمة العفو الدولية أكد تنفيذ السلطات السورية حملة مدروسة على شكل إعدامات خارج نطاق القضاء تتم عن طريق عمليات شنق جماعية داخل (سجن صيدنايا) ما أسفر عن شنق نحو 13 ألف شخص سرا على مدار خمس سنوات غالبيتهم من المدنيين.