النجاح - كشفت جلسة محاكمة شبكة من المواطنين السعوديين الذين تورطوا في اعتناق أفكار "داعش" الإرهابية، ارتباطهم بامرأة عبر موقع التواصل الاجتماعي "توتير" وتطبيق "تليجرام" تدعى "عهود الفاروق".

وبيّنت جلسة المحكمة الجزائية، التي نشرتها صحيفة "عكاظ" اليوم الاثنين، أن عهود الفاروقي - لم يكشف عن جنسيتها - عملت وسيطة لإرسال الأهداف التي يرغب تنظيم "داعش" الإرهابي باستهدافها داخل السعودية.

واتهمت المحكمة المدعى عليه الأول بحيازته مذكرات تتحدث عن الأعمال الإرهابية، وتتضمن كلمات لبعض قادة التنظيمات الإرهابية، وكذلك قصاصات عليها شعار تنظيم "داعش" الإرهابي.

وشملت قائمة الاتهامات أيضًا، تمويله الإرهاب والأعمال الإرهابية من خلال دفع 4 آلاف ريال، وتسلمه مبالغ مالية قدرها 73 ألف ريال، وتسليمها لأشخاص بهدف إيصالها إلى تنظيم "داعش" الإرهابي ودعم المقاتلين في سورية.

ووجه المدعي العام ضد المدعى عليه الثاني 14 تهمة، أبرزها الإساءة لولاة الأمر ووصفهم بألفاظ نابية، وتكفير ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف.