سكاي نيوز - النجاح - أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، الأربعاء، أنه لا يقبل أن يكون بلده "معبرا لما يمكن أن يسيء إلى الدول العربية الشقيقة عموما، وإلى السعودية ودول الخليج خصوصا".

وجدد الرئيس اللبناني التأكيد على الروابط المتينة التي تجمع لبنان بهذه الدول، التي "وقفت دائما إلى جانبه في مختلف الظروف التي مر بها".

وأشار عون إلى أن "السعودية دولة شقيقة، يهمنا المحافظة على التعاون الاقتصادي القائم معها، ونحن اليوم نبذل جهدا كبيرا لكشف ملابسات ما حدث وإعادة الأمور إلى مسارها الصحيح".

وجاءت تصريحات عون خلال استقباله وفدا من أعضاء مكتب مجلس إدارة جمعية الصناعيين، بحضور عماد حب الله، وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال التي يقودها حسان دياب.

وأكد وزير الصناعة اللبناني أن "حماية الأمن السعودي هو من مسؤوليتنا أيضا كلبنانيين".

وشدد حب الله على تشديد المراقبة عبر الجمارك وفي مختلف مؤسسات الدولة المعنية بهذا الأمر، لضبط عمليات التهريب، لأن "ذلك يؤثر على علاقاتنا مع الدول الشقيقة وبالتالي له تبعات اقتصادية خطيرة على لبنان"، على حد قوله.

والأربعاء تمكنت الجمارك السعودية في ميناء جدة من إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من حبوب الكبتاغون المخدرة، بلغت أكثر (5.3) ملايين حبة، مخفية داخل شحنة فاكهة قادمة من لبنان.

وأعلنت السعودية على الإثر منع دخول إرساليات الخضراوات والفواكه اللبنانية إليها أو العبور من خلال أراضيها.