وكالات - النجاح - أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته لبنان يوم امس،  بتقديم مساعدات إلى لبنان المنكوب جراء الانفجار الهائل الذي أودى بحياة 145 شخصا.

 وشدد ماكرون بأن فرنسا لن تقدم شيكات على بياض لزعماء البلاد ما لم ينفذوا إصلاحات.

ودعا ماكرون في مؤتمر صحفي في ختام زيارته إلى بيروت إلى فتح تحقيق دولي في الانفجار المدمر الذي تسبب في هزة أرضية ترددت أصداؤها في أنحاء المنطقة.

ولا يزال العشرات مفقودين بعد التفجير الذي وقع يوم الثلاثاء في مرفأ بيروت وأصيب فيه 5000 شخص بجروح.

كما وأصبح بسببه ما يصل إلى ربع مليون شخص بلا مأوى يصلح للإقامة في بلد لا يزال يترنح تحت وطأة انهيار اقتصادي وانتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ووعد ماكرون في أول زيارة من نوعها يقوم بها زعيم دولة أجنبية منذ الانفجار بالمساعدة في تنظيم الدعم الدولي للبنان.

 لكنه قال إن على الحكومة اللبنانية أن تنفذ إصلاحات اقتصادية وتشن حملة على الفساد.

وقال إنه اقترح على السلطات اللبنانية خارطة طريق لإصلاحات عاجلة من أجل السماح بتدفق مليارات الدولارات من المجتمع الدولي.

واكد بأنه سيعود إلى لبنان في سبتمبر أيلول من أجل المتابعة.