النجاح - اكد السفير السعودي لدى ألمانيا اليوم الخميس، إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة للرد على هجوم استهدف اثنتين من منشات النفط السعودية، مطلع الأسبوع وتلقي المملكة باللوم فيه على إيران.

وأضاف: “ما زلنا نعمل على تحديد الجهة التي انطلق منها (الهجوم) ولكن أيا كانت الجهة فإن إيران تقف بالتأكيد وراء ذلك حيث إنها قامت بتصنيعها (الصواريخ) ولا يمكن إطلاقها دون مساعدة إيرانية”.

وعندما سئل عن إمكانية توجيه ضربة عسكرية لإيران، قال الأمير فيصل بن فرحان آل سعود لإذاعة دويتشلاند فونك: “بالطبع كل شيء مطروح على الطاولة ولكن يتعين مناقشة الأمر جيدا”.

وعرضت السعودية الأربعاء حطاما لما وصفته بطائرات مسيرة وصواريخ كروز استخدمت في الهجوم على منشأتي النفط.