وكالات - النجاح - وصلت المقررة الأممية أغنيس كالامارد، الثلاثاء، إلى محيط مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، ضمن تحقيقاتها في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وأعلنت المقررة أنها تنتظر من السلطات السعودية السماح لها بدخول القنصلية، داعية للانتظار حتى يتم الاستجابة للطلب.

وقالت كالامارد إنها لن تدخل القنصلية السعودية اليوم ، برفقة فريق التحقيق المرافق لها، وعزت ذلك إلى التأخر في إبلاغ الجانب السعودي، داعية للتروي والانتظار حتى يتم الاستجابة لطلب الدخول.

كما أوضحت كالامارد أن التقرير بشأن اغتيال خاشقجي سيكون جاهزاً بنهاية مايو/أيار المقبل.

من جانبه، قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية عمر تشليك إن عدم سماح السلطات السعودية للمقررة الأممية بدخول القنصلية في إسطنبول "فضيحة، ويجب فتح تحقيق دولي حول الموضوع".

ووصلت كالامارد، الثلاثاء، إلى القصر العدلى في إسطنبول للقاء النائب العام عرفان فيدان، المكلف بالتحقيق في قضية خاشقجي.

من جانب آخر حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "الدول المعنية" على التعاون مع المحققة الأممية أغنيس كالامارد بشأن قضية مقتل خاشقجي.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك "من حيث المبدأ يحث الأمين العام جميع الدول المعنية على التعاون مع أغنيس كالامارد في أداء التفويض الممنوح لها"، وأضاف أن "ما تقوم به المحققة الأممية حالياً أمر مهم".

وبدأت المقررة الأممية زيارتها إلى تركيا الإثنين، والتقت وزير العدل التركي عبد الحميد غول، في مقر وزارة العدل التركية بالعاصمة أنقرة، كما التقت وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو.