ترجمة علا عامر - النجاح - هاجمت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة "نيكي هايلي" دولة فلسطين وكافة الدول العربية في الشرق الأوسط، واتهمتها بالتقاعس عن العمل الجاد في سبيل إيجاد حل للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.

وقالت "هايلي": على الدول العربية إدانة المتطرفين (الفلسطينيين) في حال كانت حقُا تهتم لأمر الشعب الفلسطيني.

وطالبت هايلي الدول العربية بإخبار القيادة الفلسطينية بمدى "حماقة" اتخاذ خطوة رفض ما أسمتها خطة السلام الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي قبل الإطلاع عليها، في إشارة إلى صفقة القرن المرفوضة فلسطينياً وعربياً.

وتعد السفيرة "نيكي هايلي" من أكثر الشخصيات السياسية المتطرفة والمنحازة لسياسات الاحتلال الإسرائيلي الهمجية تجاه الشعب الفلسطيني، علاوة عن أنها تستغل منصبها في الأمم المتحدة لتمرير قرارات الإحتلال العنجهية.

يشار إلى أن القيادة الفلسطينية قطعت علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية وسحبت سفيرها حسام زملط، بسبب الموقف الأمريكي المنحاز للاحتلال الإسرائيلي والمخالف للاتفاقات الدولية، حينما أقدمت على الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارتها إليها، وتنوي فرض صفقة على الفلسطينيين مخالفة لطموحات الشعب الفلسطيني وتنحاز بشكل مطلق للاحتلال الإسرائيلي.

يذكر، أن قادة الدول العربية والإسلامية عبروا عن رفضهم لما أقدمت عليه الإدارة الأمريكية إلى جانب أغلب دول العالم، حيث أجمع مجلس الأمن على رفض ماذهبت إليه الإدارة الأمريكية إلا أن الفيتو الأمريكي حال دون اتخاذ قرار، واضطرت القيادة الفلسطينية للذهاب للأمم المتحدة وحصلت على قرار غير ملزم بالاجماع برفض قرار ترامب.