النجاح - ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات في مدن متفرقة في العراق إلى 11 شخصا، من جراء استخدام القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، لتفريق التظاهرات التي بدأت منذ نحو أسبوعين، للمطالبة بالخدمات وفرص العمل.

وانطلقت في 8 من شهر يوليو الحالي في البصرة احتجاجات ضد الفساد ونقص الخدمات والبطالة، امتدت بعدها إلى مدن أخرى في جنوب البلاد.

وسقط 3 قتلى في البصرة، ومثلهم في النجف والسماوة، كما قتل متظاهر في الديوانية، وآخر في كربلاء، حسبما نقلت فرانس برس عن مصادر طبية.

وقتل أحد المتظاهرين إثر إصابته برصاص الشرطة، حسب مسؤولين محليين. فيما توفي آخر إثر إصابته باختناق من جراء تعرضه لغاز مسيل للدموع خلال تظاهرات الجمعة الماضي.

 وقتل آخر من جراء إصابته برصاص مجهولين.

 وتظاهر الآلاف، الجمعة، في مناطق عدة من العراق، خصوصا في بغداد، حيث استخدمت القوات الأمنية خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المئات منهم بعد أن حاولوا التوجه إلى المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة والبرلمان.

 كما شهدت بغداد، السبت، تظاهرة فرقتها قوات الأمن.

 وخرجت، الأحد، احتجاجات مماثلة في مدينتي الناصرية والسماوة، وفقا لمراسل فرانس برس.

 وجدد المتظاهرون هتافات أبرزها  "كلا كلا للفساد" في البلد الذي يحتل المرتبة الـ12 على لائحة الفساد العالمي.

 وركز المتظاهرون منذ بداية الاحتجاجات، على سوء الخدمات خصوصا الكهرباء، مطالبين بمعالجة البطالة، بينما وعدت السلطات باتخاذ إجراءات لمعالجة تلك الأزمات.

 وتخللت التظاهرات أعمال شغب، تضمنت حرق إطارات واقتحام مقار حكومية وأخرى لأحزاب أدانتها السلطات واعتبرت القائمين بها "مندسين" تسللوا بين المتظاهرين لمهاجمة "الأموال العامة".

 في غضون ذلك، بات الاتصال صعبا عبر شبكات التواصل الاجتماعي في البلاد، بسبب التباطؤ في شبكة الإنترنت.