النجاح - حصلت حكومة الدكتور عمر الزاز على ثقة مجلس النواب الأردني مساء اليوم الخميس بأغلبية 79 نائبا، وحجب 42 نائبا الثقة، وامتنع نائبان عن التصويت، وغاب 6 نواب.

ونالت حكومة الرزاز الثقة بعد خمسة أيام من نقاشات مجلس النواب للبيان الوزاري الذي قدمه الرئيس المكلف، تحدث خلاها 120 نائبا عبر 10 جلسات.

وأثناء مناقشات البيان الوزاري حاول مواطن القفز من شرفة الحضور المطلة على مقاعد النواب مطالبا بلقاء رئيس الوزراء.

وتمكن رجال الأمن العام من إخراج المواطن بعد قبول الرئيس لقاءه خارج البرلمان قبل الاستماع لتصويت الثقة.

إلى ذلك قال رئيس الوزراء عمر الرزاز في رده على مناقشات النواب للبيان الوزاري: "إن الأردن لا يعرف ماذا ستقدم الولايات المتحدة الأمريكية بخصوص ما يسمى صفقة القرن".

مضيفا: "لكننا نعرف ويعرف الأشقاء الفلسطينيون كما يعرف العالم موقفنا الواضح الثابت الراسخ وهو أن للسلام طريقا واضحا يرتكز على قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على أساس حل الدولتين".

وشدد الرزاز على أن الأردن "لن يقبل بأي مساومة أو مشروع أو صفقة أو حل يلغي حق الأشقاء الفلسطينيين المشروع بإنهاء الاحتلال وانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي التي احتلتها عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف الرزاز: "رفضنا قرار واشنطن الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، واعتبرناه منعدم الأثر، لأن القدس مدينة عربية أصيلة".