النجاح - تحدى النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي طلب أبو عرار الاثنين، نواب اليمين الإسرائيلي المتشدد، وأرسل تهنئة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لفوزه في انتخابات الرئاسة.

وقال أبو عرار من قاعة الكنيست الإسرائيلي: "ألف مبارك فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان على هذا الفوز العظيم رغم أنف الحاقدين، ورغم من أرادوا لك الفشل، فالحمد لله أولا وأخيرا".

وأثارت تهنئة النائب العربي في الكنيست احتجاجات من نواب اليمين الإسرائيلي المتشدد، وقاطعته عضو الكنيست من حزب الليكود اليميني عنات بيركو، وتكرر اعتراض اليمين الإسرائيلي المتشدد حينما هنأ النائب عبد الحكيم حاج يحيى الرئيس التركي والشعب التركي بالفوز ونجاح الانتخابات.

وقال النائب حاج يحيى في قاعة الكنيست: "أهنئ الشعب التركي على نجاح الانتخابات"، مذكرا بأن "الحكومة الإسرائيلية تحكم إسرائيل بأغلبية ضئيلة"، مضيفا في إشارة إلى أردوغان أن "من نقل تركيا من طلب العون إلى الوفرة، ومن دولة مديونة إلى دولة في مصاف الدول الكبرى، ومن نقل دولته إلى الدول العشرين الكبرى في العالم، لذلك أعاد الشعب انتخابه وحزبه"، بحسب تعبيره.

وتابع النائب حاج يحيى: "لذا علينا أن نبارك العملية الديمقراطية وليس أن نقرر للشعوب الأخرى نيابة عنها، فالشعوب قادرة على أن تقرر بنفسها، والديمقراطية هي ديمقراطية حتى النهاية".

يشار إلى أن الصحافة الإسرائيلية أظهرت اهتماما لافتا للانتخابات التركية قبل انعقادها وأيضا بعد ظهور النتائج شبه النهائية، وخصصت لها مساحات تحليلية وقراءات متعمقة.

وكان الرئيس أردوغان فاز بأغلبية الأصوات المشاركة في الانتخابات الرئاسية، إلى جانب فوز تحالفه في البرلمان التركي بأغلبية الأعضاء.

وأظهرت النتائج الأولية، حصول مرشح "تحالف الشعب" للرئاسة، رجب طيب أردوغان، على 52.55 بالمئة من أصوات الناخبين، فيما حصل مرشح حزب الشعب الجمهوري، محرم إنجه، على 30.67 بالمئة من الأصوات.