النجاح - نفى حزب الله اللبناني، مساء السبت، وقوع غارة إسرائيلية في ريف حلب الجنوبي وكذلك في الجنوب السوري.

وقال حزب الله في بيان، نشره على موقعه الرسمي، إنه لا صحة لما يتم تداوله عبر بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي نقلا عن الإعلام الإسرائيلي والمسلحين، عن غارة إسرائيلية في ريف حلب الجنوبي أو في الجنوب السوري.

ولفتت المصادر الميدانية إلى أن احتكاك في الأسلاك الكهربائية في جبل عزان في ريف حلب أحدث وميضا، مبينة أن الوميض القوي روجت له الجماعات المسلحة باعتباره انفجارا وقصفا إسرائيليا.

ونقلت قناة "الميادين" الإخبارية عن مصادر قولها إن هذه الإشاعات لرفع معنويات الإرهابيين بعد الخيبة التي أصيبوا بها جراء فشل العدوان الثلاثي على سوريا فجر اليوم السبت.

وقالت القناة على موقعها الإلكتروني "هذه إشاعات لرفع معنويات الإرهابيين بعد الخيبة التي أصيبوا بها جراء فشل العدوان الثلاثي".

ولفتت المصادر الميدانية إلى أن احتكاك في الأسلاك الكهربائية في جبل عزان في ريف حلب أحدث وميضا، مبينة أن الوميض القوي روجت له الجماعات المسلحة باعتباره انفجارا وقصفا إسرائيليا.

وفي وقت سابق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن دوي انفجار هائل سُمع داخل منطقة ريفية تسيطر عليها الحكومة السورية جنوبي حلب.

وأضاف المرصد أنه لم يعرف بعد سبب الانفجار أو هدفه. ولم يتسن التأكد من أن الحادث الذي حصل أهو انفجار أو قصف جوي.

ونقلت وسائل إعلام عبرية وعربية عن نشطاء بسقوط غارات جوية مجهولة على 4 مواقع سورية وايرانية في ريف حلب الجنوبي.

وذكر ناشطون سوريون، مساء اليوم السبت، أن انفجارات عنيفة دوت في مواقع لقوات موالية للنظام السوري من المجموعات الإيرانية في ريف مدينة حلب.

ونقلت وسائل إعلام عربية مختلفة عن أولئك الناشطين قولهم أن طائرات مجهولة قصفت مخازن أسلحة في جبل عزان بريف مدينة حلب.

وأشارت ذات المصادر إلى أن النيران اندلعت في تلك المخازن وأن الطائرات التي نفذت الهجوم سمع صوتها بشكل واضح عند تنفيذ الغارات.

وتأتي هذه التطورات في ظل حالة التوتر الأمني بعد أن قصفت أميركا ودول غربية مواقع تابعة للنظام السوري بعد اتهامات للنظام باستخدام السلاح الكيميائي.