النجاح - جاءت تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء امس الخميس، عن مستقبل قوات بلاده في سوريا مفاجئة للعالم، وحتى لإدارته التي تدخلت سريعا لمحاولة توضيح مغزاها.

وقال ترامب إن الولايات المتحدة سوف تترك من سوريا قريباً، وتتركها لمن يهتم بشأنها، حسب وصفه، مضيفا أن واشنطن أنفقت تريليونات الدولارات في الشرق الأوسط.

وأوضح ترامب: "لقد هزمنا داعش، سوف نخرج من سوريا قريبا جدا، ليهتم الآخرون بشأنها، قريبا جدا جدا، سنهزم داعش بشكل كامل سريعا جدا، سنخرج من هناك قريبا جدا ونعود إلى بلدنا، حيث ننتمي ونريد أن نكون".

وتابع الرئيس الأميركي: "فلتفكروا في الأمر معي، لقد أنفقنا هناك 7 تريليونات دولار، هل تسعمون جيدا: أقول ليس مليارا أو مليونا، بل 7 تريليونات دولار، لم يسمع أحد بهذا الرقم حتى 10 سنوات، لقد أنفقنا 7 تريليونات دولار في الشرق الأوسط".

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر ناورت، أن وزارة الخارجية، لا تملك معلومات بشأن تصريحات ترامب، بشأن خطط الخروج من سوريا.

وفضلت عدم الرد على سؤال بشأن الموضوع، خلال إحاطتها الإعلامية في وزارة الخارجية.