ترجمة : علا عامر - النجاح - نفت "غرفة عمليات حلفاء سوريا" المزاعم الإسرائيلية حول إسقاط طائرة إيرانية دخلت المجال الجوي لإسرائيل.

وقالت وكالة "أيه بي سي نيوز": "أن الطائرة كانت في مهمة إعتيادية لجمع معلومات استخباراتية عن مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية".

وأكد الجيش السوري أن إدعاء إسرائيل كذبة مضللة، فالطائرة كانت ضمن نطاق صحراء حمص ولم تدخل إسرائيل.

وحمل بيان "غرفة عمليات حلفاء سوريا"  إسرائيل والولايات المتحدة المسؤولية عن تأدية دور كبير في دعم التنظيمات الإرهابية في سوريا، مشددا على أن هذا الدعم لا يزال مستمرا.

واتهم البيان واشنطن بتأمين حاجات "داعش" وإجلاء مسلحيه من شرق الفرات إلى منطقة التنف وبعض "القواعد المشبوهة" في العراق ثم إدخالهم مجددا إلى سوريا.

ووصفت وسائل الإعلام العسكرية المركزية التابعة للجيش السوري، الهجمات الإسرائيلية المتتالية على محطة الطيران في محافظة حمص السورية "بالعمل الإرهابي" وحذرت من ردها الذي سوف يكون قاسي وعنيف.

واختتم البيان بإشادة جهود الجيش السوري في التصدي للغارات الإسرائيلية، مثمنا هذا القرار الشجاع الصادر عن القيادة السورية.

 في حين رفض نائب رئيس حرس الثورة الإيراني التعليق على الموضوع، وفقاً لما ذكرته وكالة تسنيم الإيرانية.

وإكتفى العميد حسين سلامي بالتعليق "لا يمكننا تأكيد هذه الرواية عن الطائرات بدون طيار لأن الإسرائيليين كاذبون...  ولكن إذا أكدت سوريا ذلك فإن إيران ستؤكد ذلك أيضاً".