النجاح - تناولت صحيفة  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، التطورات الأمنية على الجبهة الشمالية مع إسرائيل، في ظل احتمالات اندلاع حرب مع تنظيم حزب الله اللبناني.

وذكرت الصحيفة أنه رغم التكلفة الشديدة لحرب 2006 للجانبين، إلا أن التوترات ارتفعت خلال الفترة الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى الرسالة التي وجهها رئيس الحكومة "بنيامين نتانياهو" الأسبوع الماضي خلال جولة على الحدود الشمالية ، والتي أكد فيها رغبة "إسرائيل" في السلام، "ولكنها مستعدة لأي احتمالات".

وفي هذا السياق، رصدت الصحيفة خمسة أسباب تجعل الحرب بين الجانبين قادمة لا محالة:

أولا: سوريا تنهار وإيران ترتفع.

نظام الأسد، بجانب حلفائه روسيا وإيران وحزب الله، مشاركون في الحرب الأهلية السورية، لكن إيران وحزب الله يضربان على الحديد وهو سخن، ويسعيان للسيادة في المنطقة.

ويرفض المسؤولون الإسرائيليون وجودا إيرانيا دائما على حدودها، وهي رسالة سلمها نتانياهو إلى الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" عندما اجتمعا الشهر الماضي في موسكو.

ثانيا: غزة

يتعرض قطاع غزة أيضا للاضطرابات، مع زيادة الهجمات الصاروخية من حماس والضربات الانتقامية الإسرائيلية بعد اعترف ترامب ديسمبر الماضي بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، ويمكن أن يسعى حزب الله لمهاجمة إسرائيل لتشتيت انتباهها.