النجاح - أبدت وزارة الخارجية الأميركية تفاؤلاً بشأن حل الأزمة الخليجية، وقالت المتحدثة باسم الوزارة هيذر نويرت عقب مباحثات بين وزيري الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون والسعودي عادل الجبير إنه "تم تخطي الأسوأ في هذه الأزمة".

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أن تيلرسون ناقش مع نظيره السعودي أهمية نزع فتيل التوتر في منطقة الخليج، والعمل على إطلاق حوار بناء لحل الخلاف الخليجي في أسرع وقت ممكن.

وأضافت المتحدثة أن الولايات المتحدة والسعودية اتفقتا على التطلع ليصبح الخلاف الخليجي وراءهما، بحيث يظل التركيز على مكافحة الإرهاب.

وجاءت تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأميركية عقب لقاء تيلرسون والجبير بواشنطن، لكن لم تقدم أي تفاصيل عن أسباب هذا التفاؤل.

وكان تيلرسون ووزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس قد أجريا في الفترة الأخيرة اتصالات هاتفية بغرض خفض التوتر الناتج عن اندلاع الأزمة الخليجية في الخامس من يونيو/حزيران الجاري.

ورفضت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية الرد عما إذا كانت واشنطن ترى في قطر دولة داعمة للإرهاب، أو أن إغلاق دول خليجية حدودها مع قطر يعتبر حصارا.

وفي سياق متصل، أدلى السفير الإماراتي بواشنطن يوسف العتيبة الثلاثاء بتصريحات صحفية قال فيها إنه ليس هناك أي جانب عسكري في الإجراءات التي اتخذتها الدول التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وأغلقت منافذها البحرية والجوية والبرية معها.

وذكرت وكالة رويترز أن العتيبة قال إن من الممكن تطبيق المزيد من الضغط الاقتصادي على الدوحة ما لم يحدث تغيير في السياسات أو تجرى مفاوضات تقود إلى تغير في السياسات.

وأشار السفير إلى أن الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) تعد قائمة مطالب لقطر، مشيرا إلى أن لكل دولة مجموعة خاصة من المطالب، ومن المتوقع تسليمها قريبا جدا للولايات المتحدة.

وأشار السفير الإماراتي في واشنطن إلى أن المطالب تتعلق بشكل كبير بالمجالات الثلاثة المتعلقة بما أسماه دعم الإرهاب، والتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول، والهجمات عن طريق منصات إعلامية مملوكة لقطر.