النجاح - أعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف بن أحمد العثيمين اليوم عن أسفه لسحب تقرير لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا "الإسكوا" والذي يعبر بشكل موضوعي عن حقيقة سياسات إسرائيل القائمة على الاحتلال والإضطهاد والاستيطان والفصل العنصري، كما وأعرب عن أسفه لاستقالة الأمين العام المساعد للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا ريما خلف، مشيدا بأدائها المهني والمتوازن وموقفها المبدئي الذي يتفق تماماً مع مبادئ الأمم المتحدة وميثاقها.

وشدد على أن سحب تقرير الأمم المتحدة بشأن الممارسات الإسرائيلية اتجاه الشعب الفلسطيني ومسألة الفصل العنصري "الأبارتياد" سيؤدي إلى نتائج عكسية، وسيحرم المجتمع الدولي من الوصول إلى استنتاجات هذه الوثيقة الموضوعية والمهنية، كما يشجع إسرائيل على مواصلة سياساتها القائمة على الفصل العنصري.

كما ودعا العثيمين الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير لوضع حد لسياسات إسرائيل العنصرية وانتهاكاتها المتواصلة للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.