النجاح - أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيواجه ما وصفه بالإرهاب الإسلامي المتشدد ولن يسمح له بإقامة ملاذ آمن في اميركا، وكما عبر عن عزمه إصلاح قانون الهجرة واستبدال نظام الرعاية الصحية بنظام آخر .

وفي أول خطاب له أمام الكونغرس ألقاه فجر اليوم الأربعاء، تعهد ترمب "بمحو" تنظيم الدولة"بمساعدة حلفاء الولايات المتحدة في العالم الإسلامي".

وأشار إلى مراجعة للإستراتيجية الأميركية ضد تنظيم الدولة قدمتها وزارة الدفاع إلى البيت الأبيض، لكنه لم يشر إلى أي تغيير في مسارها.

كما تحدث ترامب عن "إجراءات جديدة لضمان الأمن"، وأكد أن إدارته ستعمل على تحسين عمليات التدقيق في الهجرة لتحول دون دخول من يعتزمون الإضرار بالولايات المتحدة.

في الوقت نفسه قال ترامب إن "تهديدات وجهت ضد المقابر والمعابد اليهودية تذكرنا بأننا أمة منقسمة"، معبرا عن إدانته لما أسماها أوجه الكراهية وكل أشكال الشر، ومؤكدا على تحالف بلاده الوطيد مع اسرائيل.

وبخصوص الهجرة أكد ترمب أنه سيعمل على إعادة آلاف من مناصب العمل التي ضاعت بسبب قانون الهجرة الحالي، داعيا إلى إصلاح هذا القانون.

وقال "لن أترك شركاتنا وعمالنا يتعرضون للاستغلال، وهذا يعني إصلاح قانون الهجرة"، وعبر عن اعتقاده بأن "الإصلاح في قانون الهجرة ممكن لتحسين وضع بلدنا واحترام القانون".

وأضاف ترامب أنه أوعز إلى وزارتي العدل والخارجية بوضع إستراتيجية لتفكيك العصابات الإجرامية، مؤكدا أنه سينفذ كل وعوده الانتخابية "بالدفاع عن حدودنا وحماية الأسر الأميركية".