النجاح - منع متظاهرون وزيرة التعليم الأميركية المعينة حديثا "بيتسي ديفوس" من دخول مدرسة حكومية في واشنطن.

ورفع أهالي الطلاب لافتاتهم أمام مدخل مدرسة "جيفرسون ميدل سكول أكاديمي" ولم يسمحوا لديفوس بالدخول. وبدا على الوزيرة الاضطراب وعادت إلى سيارتها ولاذت بالفرار.

وجاءت التظاهرة بتنظيم جمعية من المعلمين، احتجاجًا على تعيينها كوزيرة التعليم في أمريكا، بحجة عدم امتلاكها الكفاءة الكافية وقلة خبرتها في المدارس العامة لتولي المنصب.

وعارضت نقابات المعلمين ترشيح ديفوس للمنصب خشية من أن دعمها لنظام القسائم الذي يسمح للآباء بإرسال أبنائهم إلى المدرسة التي يختارونها سيضر بتمويل المدارس التي تمولها الحكومة.

وتدافع ديفوس (58 عاما)، وهي رئيسة سابقة للحزب الجمهوري عن ولاية "ميتشيجان"، عن فكرة اختيار المدرسة، وهي سياسة تهدف إلى إتاحة الفرصة للآباء لاختيار مدارس لأولادهم خارج منظومة المدارس المجانية التي تديرها السلطات المحلية.