النجاح - اطلقت قوات الاحتلال صباح اليوم الاحد الاعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت تجاه المصلين في المسجد الاقصى المبارك، ما ادى لاصابة العشرات منهم، عقب اقتحامها لباحات المسجد الاقصى المبارك.

واكدت مصادر طبية انه تم تسجيل أكثر من 20 اصابة  حتى اللحظة في صفوف المصلين، سواء بالأعيرة المطاطية أو بشظايا قنابل الصوت، وأخرى حالات اختناق، بينها إصابة طفل بشظايا قنبلة صوت.

كما وتحاصر قوات الاحتلال عدد من المصلين داخل المصلى القبلي في الأقصى، عقب اغلاق بواباته من قبل الاحتلال، الذي انسحب من محيطه، كما اعتقل مصلٍ لم تعرف هويته بعد، خلال عملية الاقتحام المتواصلة لساحات الأقصى.

وفي سياق متصل اقتحم مستوطنون المسجد الأقصى المبارك، قبل قليل،  وسط تعزيزات عسكرية وحراسة مشددة، من قبل قوات الاحتلال.

ونفذ المستوطنون اقتحاماتهم عبر مجموعتين، من جهة باب السلسلة بحماية من قوات الاحتلال.

وافادت مصادر محلية ان قوات الاحتلال، اقتحمت المسجد الاقصى منذ ساعات الصباح لتفريق آلاف المصلين الذين، افشلوا مخططات الاحتلال والمستوطنين في اقتحام المسجد المبارك، لإحياء ما يسمى ذكرى خراب الهيكل المزعوم.

وقالت دائرة الأوقاف الاسلامية في مدينة القدس المحتلة،  في وقت سابق إن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله، تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏