القدس - النجاح - وضعت سلطات الاحتلال، اليوم الأحد، سلسلة حديدية وقفلا على الباب الخارجي لباب الرحمة داخل المسجد الأقصى المبارك.

وأكد فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، أن أفرادا من شرطة الاحتلال قاموا بوضع أقفال ومفاتيح وسلسلة على باب الرحمة، ردا على قيام أعضاء مجلس الأوقاف بأداء صلاة الظهر الخميس الماضي في المكان.

وكان مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإٍسلامية قد أعلن يوم الخميس الماضي عن إعادة تشكيل المجلس في القدس بتشكيلة موسعة، استنادا لتوجيهات صاحب الوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية الملك عبدالله الثاني، موضحا انه عقد جزءً من الجلسة وأدوا صلاة الظهر في مبنى باب الرحمة للاطلاع الميداني وسماع تقييم خبراء الأعمار الهاشمي لحالة الحفاظ على المبنى والحاجة الملحة لترميمه.

ويقع مبنى باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى المبارك ، وهو مبنى كبير يحتوي على قاعة واسعة، وفي عام 2003 أغلقت سلطات الاحتلال المبنى حيث كان مقرا للجنة التراث الإسلامي واعتبرته سلطات الاحتلال انه يستخدم لنشاطات سياسية، وفي عام 2017 أصدرت محكمة الاحتلال قرارا يقضي بإغلاق المبنى إلى إشعار آخر، بالاستناد إلى "قانون مكافحة الإرهاب".