النجاح -  أدان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين، سماح سلطات الاحتلال بتحليق ثلاث طائرات شراعية فوق المسجد الأقصى المبارك، في سابقة خطيرة واستفزازية لمشاعر الفلسطينيين، وانتهاك جسيم لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وتعد صارخ على قدسيته.

وحذر الشيخ حسين في بيان، "سلطات الاحتلال من أن مثل هذه الاعتداءات من شأنها أن تشعل فتيل التوتر في المنطقة برمتها، وجرها إلى مربع العنف، لأن المسجد الأقصى المبارك يخص المسلمين كافة في العالم أجمع، وليس الفلسطينيين وحدهم، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية كاملة عن نتائج أفعالها".

كما طالب المجتمع الدولي، بضرورة الوقوف بجدية أمام مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني، وأماكن عبادته، وألا يكتفي بمجرد إدانة الانتهاكات، بل اتخاذ إجراءات جدية كفيلة بردع سلطات الاحتلال عن اعتداءاتها وممارساتها اليومية، ومحاسبتها على إرهابها وجرائمها المتواصلة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، وثوابته الوطنية غير القابلة للتصرف.

وفي سياق متصل استأنفت الجماعات اليهودية المتطرفة، اليوم الأحد، اقتحاماتها الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.

وقالت مصادر محلية،  ان 85 مستوطنا، و26 طالبا من معاهد تلمودية اقتحموا الأقصى في الفترة الصباحية، ونفذوا جولات مشبوهة في المسجد واستمعوا الى شروحات حول أسطورة "الهيكل المزعوم"، قبل أن يغادروا من جهة باب السلسة.

من جهتها، استنكرت دائرة الأوقاف الاسلامية وشؤون المسجد الأقصى تحليق ثلاث طائرات شراعية فوق الأقصى يوم أول من أمس.

 وأكدت، في بيان لها، أنها "تنظر بخطورة بالغة لما جرى من تحليق طائرات شراعية على ارتفاع منخفض فوق المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف".

وحسب شهود عيان، فقد حلق ثلاثة أشخاص بطائرات شراعية فوق الاقصى، ونزلوا في "حارة اليهود" التي أقيمت على أنقاض حارتي الشرف والمغاربة بجوار الاقصى المبارك.

وأكدت الأوقاف، في بيانها "أن هذا الأمر مستهجن ومستغرب، محذرة من أن أي مساس يحصل للمسجد الأقصى المبارك تقع مسؤوليته على عاتق السلطات "الإسرائيلية" التي سمحت لهؤلاء بالتحليق والطيران فوق الأقصى، خاصة أن المسجد مستهدف من قبل المتطرفين اليهود الذين يدعون الى هدم قبة الصخرة المشرفة وبناء "الهيكل" -لا سمح الله-". وطالبت الأوقاف "السلطات "الإسرائيلية" بوضع حد لهؤلاء قبل فوات الأوان".

الى ذلك، مارست مجموعة من عصابات المستوطنين، أمس السبت، عربداتها وأدت صلوات تلمودية أمام المسجد الأقصى من جهة باب حطة، ونفذت جولات استفزازية على أبواب المسجد الأقصى من الخارج.