النجاح - لتقطت عارضة الازياء البلجيكية، ماريسا بابين 25 عامًا صورًا عارية لها أمام حائط البراق في القدس المحتلة، في تحد واضح لمشاعر المسلمين.

وتم التقاط الصور المثيرة للجدل للعارضة البلجيكية في يوم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس قبل خمسة أسابيع وقالت إنها جاءت إلى "إسرائيل" للاحتفال بمرور 70 عامًا على إقامتها.

وقالت بابين: "إنها تدرك أن التصوير الفوتوغرافي قد يبدو استفزازيًا لبعض الناس، وأن الشيء الرئيسي هو الحرية"، مضيفةً أن القدس مدينة مختلطة دينية وعلمانية ومتعددة الثقافات.

وقد تم تصوير البلجيكية عارية على كرسي بلاستيكي على سطح منزل في البلدة القديمة بالقدس، تطل على الحائط الغربي، مع ساحة حائط البراق.

وكان المصور حريصًا على عدم اظهار المسجد الاقصى وقبة الصخرة في الصورة لعدم الإساءة إلى مشاعر المسلمين. بحسب صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية.

ومن المتوقع أن يتم عرض الصور العارية التي التقطت للعارضة حول العالم في معرض "الطريق إلى الحرية"، المقرر إقامته في بلجيكا.

وسبق لذات العارضة أن التقطت صورًا عارية لها في الاهرامات العام الماضي في مصر وأحدثت ضجة كبيرة حينها.